I think this article is as relevant today as when I first wrote it, so I am reblogging it.

alisariram

انا اصل الى الثورة التي عانقتها بكل وجودي عن طريق الانسانيات كالاداب والفن والبحث. افتقاري الى التحليل السياسي العلمي اعوض عنه بثقافتي الانسانية العامة. ولهذا ساناشد واتكلم بصوت الحياة والبقاء فالموت، موت كل شيء حيٍ،  صار اشبه بعبادة شبيحيَة اخترعها وطورها حتى الكمال أبد النظام الاسدي بحيث لا نرى في اجواء سوريا وارضها المثلومة المحروقة الا اشباح الهة ورسل الموت، مناة وكالي وعزرائيل. وكان لا بد  للفناء الاسدي من اجل الافناء ان  يقف ضده فناء اخر من اجل البقاء، فناء طقسي عانق من خلاله السوريون الموت من اجل الحرية والحياة في مستقبل الايام فساد الموت بلا منازع في زمن الثورة. السوريون ليس لديهم خيار فهم يموتون على يد النظام العدمي، كما يصفه الكاتب ياسين الحاج صالح*، وهم يموتون لكي يموت الموت حتى اصبح الموت هو الحياة وقرينها، حتى اصبح الموت الحبيب الموعود، حتى تجَبرالموت في سوريا.  كل شيء يموت في سورية سواء من اجل الاعدام او…

View original post 992 more words

About alisariram

I am an artist, a writer and a researcher. I know Arabic and English . I am interested in music and art of every description. I like to describe myself as the embodiment of a harmonious marriage between two cultures which I value and treasure.
This entry was posted in Alisar's notes and articles, Annihilation, Article, Death, suffering, Syria, Syrian regime, The Syrian Revolution. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s