Bearing witness: The destruction of the Old City of Aleppo, the second oldest city in the world, Part three

All 4 parts of the documentation of the destruction of Ancient Aleppo will be updated to include more damage to heritage as it occurs.

Wikimapia, Al-Madina Souk

Wikimapia, Al-Madina Souk

Coming to Part Three of my documentation of the destruction of the Old city of Aleppo and its priceless , inimitable cultural heritage, this part which will concentrate on the Khans and Old souks of the great city, I feel a compelling need to tarry a little in order to mourn for yet another time the passing away of part of the beauty of this world, your world and my world. For Aleppo, like Syria, belongs to the whole of humanity because it witnessed the beginnings of civilization as we know it. There is no doubt that the fighting on the ground did considerable and irreparable damage but it was, has been and it is the reckless savage aerial bombardment from the skies, carried out by the Syrian regular army of the regime that  scored the highest, the severest  and most fatal blows to the monuments and antiquities of Syria. The fire power of the rebels is no match to the superior constantly-replenished fire power of the regime. To describe these acts of annihilation as madness and insanity is to say very little. The actions of the Syrian army at the accursed orders of the  regime will register in the collective memory of future generations as the second coming of the Mongols, worse than all recorded plagues, deadlier  than any past invasions, more horrific than earthquakes,than hurricanes, than death itself. I have fully meant it when I used the word accursed, for they are cursed now and forever, no matter who they are , those who have burnt the very roots and foundations of their own earth, their own country, and ordained  millions of their people to fates worse than death, thus  annihilating their existence, history and future. The archaeologist Emma Cunliffe wrote a paper on the damage to Syria’s cultural heritage entitled: Damage to the soul. I agree to the connotations of this title and add that it is damage to our greater soul, that of the Syrians and that of the world at large.

Destruction of the Old city of Aleppo, Part Three

I know a great deal about the ancient history of Syria, but as some dedicated archaeologists on the ground in Syria and as some citizen journalists risk their lives to bear witness, record and photograph the bombed, the ransacked, the destroyed and the annihilated sites, my knowledge grows daily and with it my desperation, mixed with terrible anguish. As my knowledge of this remarkable dazzling history intensifies I am filled with awe and I stand overwhelmed, bedazzled, even as the looters defile and the soldiers desecrate and even as the Syrian air force target their ancestral burial grounds, their birth rights and their claims to civilization.  If we do not have the chance to understand  how we started on our planet, we shall never fully comprehend  the heroic struggle implied in the march of civilization throughout the ages, this march  which is now leading us to the stars.

While the pragmatic, ambivalent, skeptical, apathetic, geopolitical world watches and dithers as the heritage of mankind is being hourly annihilated, one is bound to reflect on a present global civilization so lacking in the rudiments of civilized responsibilities and awareness.   That we are all one is a concept as far from our primitive psychologies of today as to be measured in light years. ٍSyria was not worth saving to the consumerism ridden world, nor was Aleppo, not to mention Homs, Palmyra  and numerous other ancient  ancient sites  . If you are a maker, if you shape things out of formlessness willing them to take shape, imagining them into being, slaving to bring them to life, you come to realize that that which is made by the collective efforts of millions of people over thousands of years is sacred and is flesh of our flesh, and you come to recognize too that the ancient stones are not only tourist attractions , but like our bones, they are embedded in the very structure and texture of our lives. I tell you my friends that each time a monument burns and is desecrated by the jackals, that each time a manuscript is consumed by the flames or an intricately designed lofty dome collapses  under the impact of shelling and bombardment, I feel diminished, I feel that part of my continent and your continent is gone for ever. I am adding these few following words before I resume my documentations of the damage inflicted upon Syria’s cultural heritage in Aleppo.  Were in not for the caves dug in the living rock in prehistoric times and  were it not for  the graves and tombs of their ancestors, many more homeless, uprooted Syrians would have died during their flight from the elements and the engines of doom doggedly pursuing them. The forgotten Dead Cities of Syria are alive with refugees and children even as I write now.

Please read the following Part Three of my documentation in conjunction with Part One:

https://alisariram.wordpress.com/2013/03/27/bearing-witness-i-present-to-you-aleppo-a-city-that-predates-written-history-the-second-oldest-inhabited-city-in-the-world-as-it-was-and-as-it-has-become-after-the-deadly-shadow-of-assad-fell-upon/

and Part Two:

https://alisariram.wordpress.com/2013/04/08/bearing-witness-the-destruction-of-the-great-city-of-aleppo-part-two

Please note that as in part two damaged monuments, as before, will be italicized, underlined and will have an asterisk to mark them.

Photo: Fire

The souks of Old Aleppo: Al-Madina Souk

أسواق حلب القديمة

Al-Madina Souk, as the souks of Old Aleppo are known collectively, was set on fire on 25 September, 2012, as the Syrian Army fired inside the souk in order to chase out the Free army.  Shortly afterwards over the weekend, the Great Omayyad Mosque sustained the first of many disasters including being set on fire by the Syrian regular army in their skirmishes with the Free Syrian Army. I happened on a map posted to Facebook, drawn by a Facbookian, attempting to determine who was responsible for the burning of the Omayyad Mosque. It also details some of the burnt souks.

Map showing the positions of the Syrian army and the Free army on the eve of the burning of the great Mosque

Map showing the positions of the Syrian army and the Free army on the eve of the burning of the great Mosque. The pink showed the areas under the control of the Syrian Regular Army, while the green showed the areas under control of the Free Syrian Army. The red showed the damaged souks.

Plan of the madina Souk

A 3 D Plan of the Madina Souk

“The city’s strategic trading position attracted settlers of all races and beliefs who wished to take advantage of the commercial roads that met in Aleppo from as far as China and Mesopotamia to the east, Europe to the west, and the Fertile Crescent and Egypt to the south. The largest covered souq-market in the world is in Aleppo, with an approximate length of 13 kilometers.[69][70] Souq al-Madina, as it is locally known, is an active trade centre for imported luxury goods, such as raw silk from Iran, spices and dyes from India, and coffee from Damascus. Souq al-Madina is also home to local products such as wool, agricultural products and soap. Most of the souqs date back to the 14th century and are named after various professions and crafts, hence the wool souq, the copper souq, and so on. Aside from trading, the souq accommodated the traders and their goods in khans (caravanserais) and scattered in the souq. Other types of small market-places were called caeserias (قيساريات). Caeserias are smaller than khans in their sizes and functioned as workshops for craftsmen. Most of the khans took their names after their location in the souq and function, and are characterized with their beautiful façades and entrances with fortified wooden doors.” Wikipedia

The Arabic text below lists 30 of the 37 branches of Al-Madina Souk, as the great historic souk of Aleppo is known.

Al-Madina Old souk before burning

Al-Madina Old souk before burning

Al-Madina souk before burning

Al-Madina souk before burning

Al-Madina souk before burning: history alive in the present

Al-Madina souk before burning: history alive in the present

  Shouna handicraft souk before burning

Shouna handicraft souk before burning

تعود أصول أسواق حلب إلى القرن الرابع قبل الميلاد حيث أقيمت المحلات التجارية على طرفي الشارع المستقيم الممتد بين القلعة وبباب انطاكية حاليا وقد أخذت الأسواق شكلها الحالي مطلع الحكم العثماني. وقد كانت تجارة حلب القديمة متمركزة في الأسواق والخانات التي كانت يسميها الحلبيون بالمْدينة, وتعتبر أسواق حلب من أجمل أسواق مدن الشرق العربي والإسلامي لما تمتاز به من طابع عمراني جميل إذ تتوفر نوافذ النور والهواء فتؤمن جو معتدل لطيف يحمي من حر الصيف ومن أمطار وبرد الشتاء , و يبلغ تعداد أسواقها 37 سوق ومجموع أطوال هذه الأسواق على الجانبين 15 كم ومساحتها 16 هكتار .
وقد كانت سقوف الأسواق من الحصر و القصب وعندما احترقت عام 1868 أمر الوالي ببنائها مع نوافذ سقفية.
ونورد فيما يلي أهم الأسواق واشهرها في مدينة حلب

سوق الزرب* : يقع في الجهة الشرقية للمْدينة وتعود تسميته الى تحريف في اللغة نتج عن استعمال العثمانيين حرف الظاء بدلاً من الضاد العربية فاسم السوق الأصلي هو سوق الضرب حيث كانت تضرب به العملة المعدنية في العهد المملوكي وقبله ثم تطور تعبير سوق ( الظرب ) التركي ليصبح الآن سوق الزرب ويتألف السوق من ( 71 ) محلاً تجارياً ويمتهن أصحابها بيع المنسوجات وحاجات البدو .
واجهة مدخل السوق الشرقية زُيّنت بمثلث فوق المدخل يذكرنا بالنسب اليونانية وقد سقف السوق بقبو سريري ذي فتحات علوية هي أصلاً ملاقف أهملت فيما بعد

*1.Souk Al-Zirb

سوق العبي*: اسمه التاريخي سوق ( النشابين ) ويعتبر امتداداً لسوق الزرب نحو الغرب وهو أقصر منه اذ يحتوي على ( 53 ) محلاً تجارياً تتجر بالعبي وأنواع المنسوجات من مناديل وأقمشة  …  , وسقف السوق بقبو سريري له فتحات علوية

* 2, Souk Al-Obi

Souk Al-Obi

Souk Al-Obi

–  سوق العطارين* : واسمه التاريخي سوق ( الابارين ) و ينتهي بنهاية سوق اسطانبول الجديد  , وان المهنة التاريخية لسوق العطارين هي بيع التوابل ومشتقاتها , وان تبدلت وظيفة العطارة لحساب تجارة الأقمشة الى حد كبير الا أن السوق بقي محافظاً على وظيفته الرئيسية فرائحة الفلفل والقرفة والبهار تختلط برائحة الزعتر الحلبي و الزهورات البلدية والبابونج العطر تنتشر في كل مكان  , ويبلغ تعداد المحلات فيه (82) محلاً

*3. Souk Al-Atareen

  سوق السقطيّة : ويمتد غرب سوق العطارين وترتبط في ذهن الحلبي السقطية بالأكلات الشعبية المعمولة على أُصولها فاذا أردت تذوق الفول المدمس أو القطايف أو الكنافة فاقصد السقطيّة , وهي سوق طويل بأجزاء ثلاث يباع فيها أنواع الأطعمة من أرزاق ناشفة ومعجنات (( مواد أولية لصنع الحلويات )) حتى الخضار والفواكة , ويبلغ تعداد المحلات (86) محل

4. Souk Al-Saqtiya.

–         سوق القصابية : وهو سوق صغير ينتهي شمالاً بخان القصابية وجنوباً بقيسارة الجلبي , أغلب تجّاره يتاجرون بالأغذية وخصوصاً المكسرات ويسمى بائعها بالطواف

*5. Souk Al-Qasabiya

–  سوق البهرمية*: وهو امتداد لسوق السقطية تجاه الغرب سمي بهذا الاسم لوجود المدخل الرئيسي لجامع ومدرسة بهرام باشا(البهرمية) وان أغلب تجارة السوق هي الأغذية , ويبلغ تعداد المحلات (52) محلاً , هذا ويختلف سوق البهرمية عن الأسواق الأخرى القديمة بأن بعض أجزائه غير مسقوفة أبدا

* 6. Souk Al-Baharamiya

  سوق باب انطاكية : ويقع جنوب خانا التتن القديم والجديد , وظيفته التجارية غير مميزة ففيه بائعو الأقمشة والأغذية اضافة الى نسبة كبيرة من صناع المهن اليدوية كالنجارين و الحذائين  . . . الخ

7. Souk Bab Anyakiya

 –  سوق قره قماش : ينتهي هذا السوق بسوقي الزرب والعبي , وهذا السوق غير مسقوف لأنه يروى أن ملاكاً كبيراً هدمه في الأربعينيات ليبني على جانبيه بيوتاً سكنية فوق الدكاكين التي مازالت ماثلة حتى اليوم , ان التجارة الغالبة في السوق هي تجارة الأقمشة ولعل الاسم التركي ( قره قماش ) أي القماش الأسود يدلنا على عدم تبدل وظيفة السوق القديمة حيث كان يباع فيه الخمارات والعباءات ( الباشاية و الملاية

8. Souk Qara Qumash

 –  سوق الدهشة : ويتفرع من سوق قره قماش وسبب التسمية يعود للدهشة التي كانت تنتاب المشاهد وهو يطوف أرجاء السوق قديماً لروعة وجمال وكثرة الأقمشة المعروضة والتي كانت تصدر الى الشرق والغرب في عهد ازدهرت فيه التجارة في حلب ازدهاراً عظيماً , ولقد أخلص السوق لوظيفته القديمة فمازالت تجارة الأقمشة هي الوحيدة في الـ  49 محلاً الموجودة في السوق

9. Souk Al-Dahsha

–  سوق الصابون : وهو المقابل لمدخل خان الصابون وأغلب تجارته الأقمشة والبسط ويبلغ تعداد المحلات (34) محلاً

10. Souk Al-Saboun

–  سوق الحراج *: واصل التسمية بكسر الحاء وهو السوق الذي كانت تباع فيه أنواع الفحوم والحطب الناتجة عن معاملة الحراج أي الغابات ويقع الى الغرب من سوق الصابون وتتفرع عنه مجموعة أسواق البالستان ,
وأغلب تجارته البسط والسجاد , ويبلغ تعداد المحلات فيه (33) محلا
ً الصياغ

*11. Souk Al-Hiraj

سوق المناديل : ويصل سوق اسطانبول الجديد غرباً بنهاية سوق الصابون وباب خان الصابون شرقاً , وتتوزع على جانبيه مجموعة فعاليات منها (( مراحيض الأمير تعز )) وهي أقدم خدمات من هذا النوع في سورية وتتألف من فناء داخلي مفتوح تتوزع حوله كبائن الخدمات ولها غرفة للمشرف على نظافتها عند المدخل

12. Souk Al-Manadil

 – سوق الصياغ* : وهو اسم يطلق على عدة أجزاء منها سوقان متوازيان ممتدان بين سوق الحراج وسوق اسطانبول الجديد وبينهما فتحة تصلهما ببعضهما البعض , والجزء الثالث هو السوق الذي يدخل اليه من سوق المناديل , وان مجموع الدكاكين التي تنطوي تحت اسم سوق الصياغ هو (99) دكان

*13. Souk Al-Siyagh (goldsmiths

Al-Madina Souk before burning: musical instruments

Al-Madina Souk before burning: musical instruments

سوق البالستان : ويسمى أيضاً بـ ( الباذستان )أو( البازرجية ) وهو موازي بسوق الصياغ ويصل بين سوق الحراج وسوق اسطانبول الجديد وان التجارة الغالبة فيه هي تجارة البسط والسجاد ويبلغ تعداد المحلات فيه (39) محلا

14. Souk Al-Balistan

سوق الطرابيشية : ويسمى أيضاً بسوق ( القاوقجية ) ويقع على امتداد سوق الدهشة ومهنته التاريخية صناعة وبيع الطرابيش وقد اندثرت مع زوال عادة لبس الطربوش وحلت محله تجارة الأقمشة , ويبلغ تعداد المحلات فيه (63) محلا

15. Souk Al-Tarabishiya

سوق الدراع *: يقع الى الجنوب من سوق الطرابيشي ويوازيه , ان المهنة الحالية للسوق هي بيع وخياطة الأقمشة الرجالية  فترى السوق وكأنه مشغل خياطة كبير تتوزع على جانبيه طاولات التفصيل المقابلة لكل دكان , ويتميز هذا السوق بأسلوب خاص بالانارة اذ أن الخياطة تحتاج الى انارة مريحة للبصر , لذا فان النور الوارد من الفتحات العلوية كان يُتحكّم به عن طريق لوحات عاكسة موضوعة تحت الفتحات يمكن تحريكها حيث تعمل على عكس النور الوارد من الأعلى فتجعله منتشراً بشكل مناسب , وسمي السوق بهذا الاسم لأن الدراع هو واحدة القياس المحلية ( يبلغ الدراع الحلبي  71سم ) , ويبلغ تعداد المحلات فيه (59) محلا

16.* Souk Al-Dira’

سوق اسطانبول الجديد* : ويشغل أحد أهم مدخلين للمْدينة من الجهة الشمالية ويسمى ايضاً بـ (سوق النسوان )* وهو السوق المفضل لتبتدئ به السيدات زيارتهنّ للمْدينة , وان مدخل الجامع الكبير من الجهة الشرقية يقطعه في منتصفه , وان أغلب تجارة السوق هي الأقمشة ومشتقاتها اضافة الى النوفوتية بأنواعها , ويبلغ تعداد المحلات فيه (91) محلا

* 17. Souk Istanbul Al-Jadid

سوق الصرماياتية : ويسمى بـ ( سوق النعال ) أو ( سوق القوافين ) وهو ملاصق للجدار الجنوبي للجامع الكبير* وأغلب تجارته ما تزال الأحذية الشعبية وبالأخص الصرامي الحمر التي تشتهر حلب بصناعتها , ويتميز هذا السوق بضيقه وصغر دكاكينه التي تبلغ في مجموعها مع دكاكين سوق الحبال (88) محلا

*18. Souk Al-Sirmatiya

سوق الحبال : ويمتد غرب سوق الصرماياتية , يعرف بتجارة الحبال , هذا ويتميز بضيقه وصغر دكاكينه التي تبلغ في مجموعها مع دكاكين سوق الصرماياتية (88) محلاً , وقد يطلق ايضاً تسمية سوق الحبال على السوق المقابل لخان الحبال ( خان فرنسا ) المؤلف من (49) دكاناً والتي تعرف بتجارة الخيش والحبال

 .
سوق الباتية: ويقع الى الجنوب مباشرة من سوق الحبال ويوازيه وأغلب تجارته الأقمشة , ويبلغ تعداد المحلات فيه (50) محل

*19. Souk Al-Batiya

سوق العتيق : ويمتد غرب الباتية موازياً الجزء الثاني من سوق الحبال , أغلب تجارته الجلود الخام , ويبلغ تعداد المحلات فيه (48) محلاً

20. Souk Al-Atiq

سوق الحور : ويوازي سوق الحبال على محور الباتية – العتيق نحو الغرب واسمه يدل على أنه كان يختص ببيع خشب أشجار الحور قبل أن تفقد هذه التجارة أهميتها , ويبلغ تعداد المحلات فيه (44) محلاً

21. Souk Al hour.

The Madina Souk of Aleppo( as it was): architecture, light and people

The Madina Souk of Aleppo( as it was): architecture, light and people ( by A. Assad)

سوق الفرايين *: ويشكل محور دخول رئيسي للمْدينة من جهتها الجنوبية ويرتبط اسمه باسم خان الفرايين الملاصق

للسوق , وان الفرايين من الأسواق التي مازال بعض محلاتها محافظة على مهنتها التاريخية في تجارة الفرو , ويبلغ تعداد المحلات فيه (77) محلا

22.* Souq Al-Farrayeen(Fur souk)

Souk Al-Farayeen

سوق الحمام * : وقد كان في الأصل حماماً يسمى ( حمام الدلية ) ويدل على ذلك تكوينه الداخلي الذي يشعرك بأنالدكاكين الموجودة الآن لم تكن سوى خلوات (( الوسطاني و الجوّاني )) , ويختص سوق الحمام بتجارة الأقمشة , ويبلغ تعداد المحلات فيه (26) محلا

23.  *Souk Al-Hamam

سوق ماركوبولي : أو ( المركوبلي ) باللهجة الحلبية وهو السوق الذي يربط سوق العطارين شمالاً بمدخل خان العلبيّة جنوباً , ويشتهر بتجارة الأقمشة ويبلغ تعداد المحلات فيه (29) محلا

24. Souk Marcoboli

 – سوق الجوخ *: يلاصق خان العلبية من الجهة الشمالية ويشتهر ببيع المنسوجات ويتميز هذا السوق باتساعه وشدةانتظامه , ويبلغ تعداد المحلات فيه (40) محلاً

*25. Souk Al-Jouk.

 – سوق اسطانبول العتيق

وتعرف دكاكينه بتجارة الأقمشة النسائية , وللسوق اسم طريف تطلقه العامة وهو سوق ( اتفضّلي ) وتعود هذه التسمية لكثرة عبارات الترحيب التي يطلقها التجار لجلب انتباه السيدات المتجولات في السوق , ومن الجدير بالذكر أن دكاكين هذا السوق لا تُغلَق بل أن السوق هو الذي يغلق مساء من مدخليه وتبقى بضائع التجار وحاجاتهم على ما هي عليه حتى صباح اليوم التالي ,ويبلغ تعداد المحلات فيه (38) محلا

Old Souk of Istanboul . 26

سوق الشام * : يلاصق خان النحاسين من جهته الشمالية وتعرف محلاته بتجارة الأقمشة ويبلغ تعداد المحلات فيه (38) محلاً

27.  *Souk Al-Sham

Souk Al-Sham

Souk Al-Sham

 – سوق خان الجمرك *: يلاصق خان الجمرك من جهته الشمالية ويتم دخول هذا الخان من منتصفه وتعرف دكاكينها بتجارة الأقمشة , ويبلغ تعداد المحلات فيه (55) محلا

28. Souk Khan Al-Jumruk( one of the great Khans of Aleppo)*

سوق خان الحرير : ويشكل احدى مداخل المْدينة من الجهة الشمالية وأغلب السوق غير مغطى , وتعرف دكاكينه بتجارة الأقمشة , ويبلغ تعداد المحلات فيه (43) محلا

29. Souk Khan Al-Harir (one of the great Khans)

سوق الحدادين : ويشكل احدى مداخل المْدينة من الجهة الشمالية وله ضفّه واحدة هي الغربية لأن ضفته الشرقية هي الجدار الغربي للجامع الكبير , والمهنة الغالبة على السوق هي الحدادة العربية [ كصناعة الفؤوس , الأزاميل , المسامير ( وقد كان السوق يحمل اسم سوق المسامير ) بالاضافة الى التنك كالصفائح والبراميل والعلب . . . الخ . ] , ويبلغ تعداد المحلات فيه (37) محلا

30. Souk Al-Hadadin( blacksmiths)

سوق أرسلان دادا :ويسمى أيضاً بسوق أصلان دادا باسم باني الجامع المجاور ويشكل احدى مداخل المْدينة الشمالية وهو يلاصق الجدار الشرقي لخان الصابون وتعرف دكاكينه بتجارة الأقمشة والجلود , ويبلغ تعداد المحلات فيه (33) محلا

31.. Souk Arslan Dada


سوق خان النحاسين: ويسمى أيضاً ( المحمص )* ومنه يُدخل لخانات النحاسين , البرغل , العبسي . نصفه الشمالي فقط مسقوف , وتعرف دكاكينه بتجارة الأحذية الحديثة والتقليدية الحلبية ,, ويبلغ تعداد المحلات فيه (84      

*32. Souk Khan Al-Nahaseen

By (نضال يوسف) 

From right above to left below. Al-Itma Souk, Al-Hiraj Souk, Al-Diraa Souk. al-farayeen Souk

From right above to left below. Al-Itma Souk (burnt down), Al-Hiraj Souk (burnt down), Al-Diraa Souk. Al-farayeen Souk

 Destroyed or damaged souks, not listed in the Arabic list above :

سوق الموازين *

*Al-Mawazeen souk

سوق الكلاسة*

*Souk Al-Kalassa

منطقة سوق باب النصر والسبع بحرات*

*Souk Bab Al-Nasr and Sab’ Bahrat

سوق وخان الشونة*

*Souk Kha Al-Shouna, the handicrafts souk, one of the most beautiful of the khans

سوق العتمة*

*Souk Al-itma

This brings the number of the souks which were burnt down or damaged to 22. Please, note that the damage might be much greater. Moreover, the damage inflicted daily adds to the total. I only italicized and underlined the souks that proofs of the damage inflicted upon them are available. Also, please note that reports of damage to khan Al-Jumruk  and to its souk have reached us. To this I would like to add, that Souk Antakia might have been damaged as well because of the fighting that took place near Antakia Gate which inflicted some damage on the great gate.

Twenty two souks reported or recorded as destroyed or damaged

Al-Madina souk of A Aleppo before burning, showing bottom right, Souk Al-Zirb or Al-Zarb, and right above the Goldsmiths Souk
Al-Madina souk of Alepp before burning, showing bottom right, Souk Al-Zirb, and right  above the Goldsmiths Souk

Al-Madina souk of Alepp before burning, showing bottom right, Souk Al-Zirb, and right above the Goldsmiths Souk

The burning of Al-Madina Souk, composite image by Alisar iram

The burning of Al-Madina Souk, composite image by Alisar iram

  Suq Al-Niswan,  Istanbul Al-Jadidd of Al-Madina Souk after the fire

Suq Al-Niswan, Istanbul Al-Jadidd of Al-Madina Souk after the fire

Al-Madina Souk, a sad skeleton of past glory. Who can put Humpty Dampty together again?

Al-Madina Souk, a sad skeleton of past glory. Who can put Humpty Dampty together again?

Al-Madina Souk as it was and as it is: a crime against humanity?

Al-Madina Souk as it was and as it is: a crime against humanity? The 2 images top, I believe, to be of Khan Al-Shouna

Let us remember the Al-Madina Souk, one of the extinguished glories of Aleppo and Syria

How it was

How it was

And death will have dominion

And death will have dominion

Please note that I have pressed the wrong button and part Three was published before I had the chance to finish it. Therefore I shall continue it under Part Three continued.

Credits: For many of my images I am indebted to You Tube and the Facebook host specially:

الآثار السورية في خطر©

And:

 حماية الآثار السورية©

Their images are copyrighted.

I am also indebted to Wikipedia and the Web at large  for valuable information and more images. In many ways this research is from the Web to the Web, directed at the academy of the Web, if I might say so. I was at times lax in trying hard enough to reference some of my images, owing to the shortage of time and the need to document damage to cultural heritage as quickly as possible. In this context, I would like to add that this documentation is none profit making.

©Alisar Iram

About alisariram

I am an artist, a writer and a researcher. I know Arabic and English . I am interested in music and art of every description. I like to describe myself as the embodiment of a harmonious marriage between two cultures which I value and treasure.
This entry was posted in Al-Madina Souk, Alisar's notes and aerticles, Art, Atchitecture, Destruction of cities and habitats, Syria, Syrian Archaeology and antiquities, Syrian Heritage and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

10 Responses to Bearing witness: The destruction of the Old City of Aleppo, the second oldest city in the world, Part three

  1. Pingback: Bearing witness: the destruction of the Old city of Aleppo, the second oldest city in the world, Part three continued | alisariram

  2. Pingback: Syria Update, April 21-22, 2013 (Institute of Middle Eastern, Islamic and Strategic Studies. By Sherifa Zuhur) | sherifazuhur

  3. nader mahrous says:

    ” Damage to the soul ” ….. رائعة أليسار في كل ما تكتبين ، رغم كونك تعيشين خارج سوريا الا انها تعيش بكل حاراتها وشوارعها داخلك .. رائع حسك الفني ومروع صدقك اللامتناهي ….كم أنتي جميلة مثل سوريا . ،

    • alisariram says:

      Thank you Nader. In the imagination and based on reading and research, I was able to resurrect Aleppo for a while so that might remember what we had lost. Poor Syria. Poor Aleppo. This is not a form of self-pity. I know what I am saying.

  4. nader mahrous says:

    كيف تجرأ أحد علي تشويه هذا الجمال المقدس ..!

  5. Paper_Wizard says:

    I would love to have visited this place and to have explored this bustling hub of humanity. Such a great and terrible shame it has been destroyed.

  6. alisariram says:

    Reblogged this on alisariram and commented:

    I am reposting my articles on the destruction of Aleppo, published in my blog last year, in support of the campaign #savealeppo
    https://www.facebook.com/hashtag/savealeppo?source=feed_text&story_id=620138741412888

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s