Myth and the Syrian Revolution الأسطورة وثورة الشعب السوري

Myth and the Syrian Revolution: A tribute to the Syrian people on the occasion of the third anniversary of the Syrian Revolution

I have always been interested in myth for I see life mirrored in myth and myth mirrored in life. My first book was about myths and legends. A myth is an archetypal kind of story which manifests creatively the workings of the human imagination and experience in its attempt to make sense of the incomprehensible, thus  transporting  on the wings of immortal tales the remote trials, heroic struggles  and tragic endeavours of humanity from a deeply buried past to the present day. The gods are but the divine in man or the overwhelming cosmic odds against him. Prometheus, the bringer of light and reason, and Sisyphus, the rock bearer, the astute man who tricked death itself and believed he was cleverer than Zeus, thus rising against the gods and his fate, have been favourites of mine. Sisyphus cheated his fate but Zeus caught up with him and condemned him to carry a huge rock every morning and climb to the top of a mountain with it, only for the rock to slide off his back and fall to the bottom in an eternal re-enactment of having to carry the rock again and again and drop it again and again.

 As the Revolution of the Syrian people entered its most dangerous phase, its existential fight for survival, Prometheus began to take possession of my imagination, soon to be followed by Sisyphus. They blended with each other and the two melted into the Syrian Revolution. Love and tragedy resurrected them in my conscientiousness and I became aware of the relevance of their legends to the terrible trials and struggle of the Syrians. I found myself summoning them because the struggle of the Syrian people has given birth to a silent, unrecognized heroism of the human spirit, manifested in physical endurance and the capacity to withstand suffering, torture, hunger and death.  All these combined are the stuff of legend. I am not exaggerating, for survival against all odd is nothing but heroism. Only this time it is not gods who are occupying the stage, but women, children, the elderly and the disappearing youths of Syria.

 I am talking about the simple innocent heroism of those who have always lived humbly and sought anonymity because of their lack of sophistication and because of their limited lives, lives of almost no opportunities, prospects or means. I am also talking about those men and women of culture, the seasoned and the young, the experienced and the not so experienced because of their lack of years, who followed the Kantian moral law within them and chose a life of banishment inside their own country in order to be with the masses, civilians and armed. They chose to be banished from their homes, children and families and took to no man’s land, living the lives of the dispossessed and the deprived. Among them are some rebel fighters who were forced to resort to the armed struggle in order to defend their homes and families.

The poor can dream too

They all shared a dream, including the people who are not usually associated with dreams, the poor. The disadvantaged, the culturally impoverished and toilers can have a dream too, or are they going to be deprived of dreaming as well?  The Syrian people had a dream. Therefore, in the face of doubts, cynicism, incredulity, scant world involvement, the regional and global alliances, I am raising my voice to say the Syrians did have a dream and do have a dream. I go further to say that the dream was and is good despite the countless forces and powers that are trying to divert its course and destroy it. A dream is a thought, a hope; it is but a yearning of the spirit and a blossoming of the subconscious.  Though flimsy and insubstantial, it is the cry that emanates from the genes secreted in the human cells and transmitted from one generation to another. A dream is but the desire of existence to be more than mere existence; it is nourished by the overwhelming yearnings for freedom and emancipation, and is orchestrated by life and the desire to live in dignity.

 Is the dream of liberty wrong?  Is the anthem to freedom to be sung only by the elite countries of the world, the ones holding supreme powers? Do we have races, religions, sects, ethnicities or geographies that are worthy of freedom more than others? Is subjugation in the name of power, whether temporal, political, imperial, or religious the only destiny of a great section of mankind? Should the light be only the possession of the few, the part, or should it be the right of the entire, the whole?

On the third anniversary of the Syrian revolution: an images constructed by Alisar Iram: In the beginning the people cried FREEDOM and danced

Prometheus, A rebel with a cause

Prometheus, the visionary, stole the fire from the gods and made it the birthright of humanity.  Prometheus gave reason to mindless creatures groping in the dark of the absence of awareness. They became conscious and stood up lifting their heads to see a world they were not aware of before. He, a Titan of the race of the ancient gods, thought that human beings had as much right to light as the gods and decided to endow mankind with reason and knowledge. He also taught them how to make things and gave them the arts. His supreme act of courage, his ritualistic imparting of the forbidden knowledge, the knowledge of fire and light, brought upon him the wrath of the gods and eternal punishment. Prometheus rebelled. Compassion overwhelmed him for the creatures the gods created after their own image, the creatures they gave life to but left to crawl the face of the earth in abject ignorance and darkness. What is miraculous about stealing the fire from his fellow gods was that with the fire Prometheus gave illumination and conscious selfhood, thus signalling the birth of reason. In addition, it needed a rebellion against the ordained in order to make public that which was private and introduce the theme of equality into a world governed by domination and exclusiveness.

 Prometheus is part of our collective subconscious and collective memory. I believe he is one of the greatest rebels of humanity bridging the rebellions of earth and the rebellions of heaven. Lucifer rebelled too but for his own selfish motives while the rebellion of Prometheus was pure and noble. It is greatly symbolic and remarkable that humanity in its remote history made stories and myths of all that is unique, noble and heroic, of all that is divine in the human nature and all that is base and perverted too. Intuitively the human race always knew that the higher values and ethics and the lower urges had to be immortalized as stories and fables and transmitted from one generation to another in order to edify and become vehicles for cognition.  it  seems that what mankind cannot say in the available modes of expression, they say in myth because in it the unexplainable becomes clear and the agonizingly absurd or surrealistic is resolved into a tale that mankind will repeat again and again until there comes a time when they have evolved enough to unravel it.

 I am dwelling on the nature of the rebel and rebellion because rebellion is this fight that never attains its true rest since it only rests to resume the fight again. What the world never seems to understand is that what is happening in Syria is a rebellion whose roots go hundreds of years back. The accumulation of inherited tyrannies: political, social, economic, intellectual and religious, not to mention colonial, have been creating subterranean pools of unrest in Syria and the Arab world at large, lurking and gathering force until the day of eruption. Make no mistake, this revolution has been brewing for hundreds if not thousands of years.

 What first resurrected Prometheus out of the depth of my subconscious and made me return again and again to his myth and find out about what has been written about him was the example of a friend who chose, Prometheus like, to light his torch for the culturally impoverished, assigning for himself a position among the poor, the deprived and the marginalized.  A living Prometheus brought the mythical Prometheus into my life and way of thinking. Then other silent unsung heroes began to appear and we started to become aware of them walking and working with the distressed and tending to the very injured and the dying, helping, nurturing and  assisting; among them doctors, nurses, aid workers, civilian activists. Human Rights campaigners, mothers, women and young people, even children despite the terrible risks of missiles, bombardment and the barrel bombs.

To dispel the darkness we need the Promethean fire

Perhaps when the darkness intensifies to universal darkness, the spirit yearns for the impossible, not only yearns but starts to weave out of its Promethean self visions of the future because life is stronger than the murkiness of death. While Syria was being dragged to the abyss by the converging powers of greed, geopolitical ambitions, despotism and an ethically neutralized world, all of these factors combined, acted as the magnetism which was pulling the Syrians into the abyss, yet in a strange unremitting fashion it was also heaving them into the very centre of being and  the existential struggle against the forces of annihilation and the extinguishing of civilization. Nothing is purely one thing. In the crucially tragic battles of nations, the stage becomes heaven and earth wherein war, the present temporal, the past historical, politics and ethics, good and evil, the powers of reason and enlightenment versus the powers of darkness and the loss of reason, myth and reality fight a deadly battle of survival. On the point of extinction, all that is dark is released but the purest and the brightest of light is released too. The soul tries to find refuge in God, in myth, in poetry, art, music and literature because madness and the surrender of reason swarm to attend it like the sentinels of hell. But the man under the debris, the woman imprisoned in shattered concrete and the lost child in the wilderness of destruction have only love and pity to save them, therefore those who are lifted from under the piles of rubble by the arms of compassionate teams digging them up, mostly with their bare hands, rush to  carry their surviving children in their arms and hold on to them unwilling to part with them ever again lest horror replaces the child in their arms.

 I think people who had lived through WW2 would have understood what I am saying. They would also understand why I am having problems with reality, unable to unravel the convergence of times as the gates between past, present and future are penetrated and a country lives all its history as if it were in a moment. The Mongols, the destroyers of civilizations, the wreckers of cities, the killers of hundreds of thousands are upon us once more. Syria is being sacked and its thousands of years of history are being laid to waste. Barbarism chokes the air and blasts the land. What will the millions of fleeing devastated children do? Amputated emotionally, psychologically, not to mention often mutilated physically, they have become the tramps of the globe. If you need to shine your shoes, if you need your garbage to be removed, if you need your streets swept look for dirty hungry shivering young Syrian children.

To survive we need the Sisyphean endurance

Armed conflict combined with the deadliness of the wars of dogmas and the riotous anarchy of hackneyed sacred ideologies are being resolved in Syria with  barrel bombs, missiles, massacres, chemical weapons, severe obsolete implementation of a  tailored Shariaa, meant to be as barbaric as can be in order to enforce obedience and fear. Therefore, in view of the fact that the Syrians have tried, what I might describe as, the red Armageddon of Assad, the yellow death of Hezbollah, in addition to the black plague of ISIS, I am sure by now they do know what they do not want. Assad is the way to hell and ISIS is the way to damnation. The Syrians do know now what it means to embrace or be subjected to the way of violence and be the target to the evils of fanaticism. Syria is all but gone, run over by the red death of fabricated secularized tyranny, steeped in a religious mythology of ancient wrongs and grudges on the one hand, and the black death of fanatical Islam, jumping out of the cemetery of extinct theological rubbish to levy taxes and appropriate public wealth. Yes, I believe the Syrians know now what they do not want, for they cannot want this naked horror, this obscene terror.

 Out of the darkest bottomless hell, Dante emerged to see above the stars. Will Syria now look out of the bottomless pits of its despair to cry out that it is freedom, life, the liberation from theological and temporal despotism, the light of sanity and reason, Human Rights, justice and democracy are what it really wants. All the roads are booby trapped now and dynamited except the one road towards emancipation. For this to happen, the Syrians need the Promethean to guide and the Sisyphean to inspire yet more endurance while they continue to roll up the rocks of suffering up the mountains of sustained onslaughts and battles of attrition, as waves after waves of the Syrians die in vain as if death has become their sustained way of life. This relentless imposed endurance of the terrible, these loads that keep multiplying, spelling futility and the absurdity of more endurance in the fight for survival against merciless overwhelming odds, they need to be rationalized, more importantly redeemed, in order for the people to believe that tomorrow is another day. The vulture of violence and despotic cruelty which devoured the liver of Prometheus savagely every day is devouring the Syrians too. This undeserved arbitrary punishment is upon them and can only be defeated by Herculean might, physical and spiritual. The vulture must be defeated so that the Promethean, the light of mercy and redemption can have dominion, so that Christ can redeem.

The Savagery and the Compassion

I simply do not know how the Syrians can go on, day after day after day with so much suffering, with so many deaths? The world either has no pity for them, or its pity will not extend to real action, except for the humanitarian efforts which founder on the ruthless manipulations, Stallings and continuous calculating disruptions of the Syrian regime. The Syrian cities big and small, with the exception of smaller Damascus, have become wastelands of debris and wreckage cradling the houses of the poor , as well as the great landmarks of civilization that were the monuments to hundreds of years of labour, endeavour, ingenuity, art and accumulated  struggle to tame the environment and create sustainable urban centres. Many ways of life and old cultural traditions have vanished for ever as they were fed to the fires of insane bombardment and shelling. Some cities and towns have lost from 20% -80% of their mass, including Homs and Aleppo, the biggest and arguably the greatest of the Syrian cities.

 The souls of the Syrians are drunk with pain and they have emptied the cups of suffering to the last dregs without exception: women, children, old people, prisoners under torture and refugees. I do not know what makes them go on, how they can encounter that which slays patience, demolishes, even annihilates courage, dissipates endurance, faith, hope and sanity itself, yet rise every morning and drag themselves to continue along the roads of thorns, bearing witness, carrying their children, covered in grime and bleeding, crossing deserts, boarding unseaworthy ships, dying of thirst, or starving, simply starving to death slowly, harrowingly in their besieged towns and villages. I am still speaking about the faceless millions, predominantly women, children and peaceful civilians.  Are they different from other human beings, are they made of tempered steel that our planet earth cannot forge? Are they made of rocks that fire cannot melt and blood cannot drown? What gives them this strange, this uncanny strength to just fall and rise then rise and fall only to rise and fall again? Who are they and what are they that can gaze at death and say: stand aside for you have no dominion here and you will not prevail over us.

 There is much talk now on the Revolution pages of Facebook asking us as Syrians and a nation to examine and analyze our savagery and recognize the horrors and evils within us. In the way of self criticism, it is declared that we are sectarian; we are violent people; in each one of us there is a dormant killer, a potential flesh eater, a rapist and a wrecker. Fine, let us gaze at our ugliness, put our cruelty under the microscope, dissect our treachery and our latent hatreds and contempt for one another as individuals, sects, beliefs, ideologies, etc. But I ask, is this the whole story? Is this the story of us, the narrative of us, the sum of our parts? Are we such ogres, ghouls and creatures of horror? Is there nothing else there? If we see only the monsters and the monstrous, we gradually become monstrous. The war has broken our minds and souls, leaving us with very little strength to confront and vanquish the creatures of nightmares. But I and many people like me, who are blessed with double vision, see other things too, many great and noble things in this broken nation of ours and those broken people of ours. I see great acts of sacrifice and great acts of heroism. I see the beauty of the common man and woman as they labour day and night and every hour and minute of the day and night to save, to heal, to bless and nurture while barrel bombs are dropped over their heads. I see such strength in them; I see such humanity in them; I see such compassion and mercy in them as to enrich the human race for a long time to come.

 
Our people are still there and will be there after all is said and done. They are still decent, they can still thank God devotedly for the little He gives them or for nothing because they are that kind of people, the people who can bless and thank for the very little . Do you know how much heroism and greatness of spirit it takes to be grateful for almost nothing? No, this is not self debasement or loss of dignity and integrity. It is the adamant unflinching desire to live despite the nothing. I love you our people as you are reduced to beggars and forced to starvation and the shattering beyond shattering. You are not evil or ugly. You are not ferocious or violent by nature. You are beautiful my people.

© Alisar Iram

In celebration of the dawn of the Syrian revolution

The image of the old man and pigeons is borrowed from the Revolution pages on Facebook.

This article was also published in:

http://www.all4syria.info/Archive/136968

 


كنت دائما مهتمة بالأسطورة و ذلك لأنني أرى فيها انعكاسا للحياة كما أرى في الحياة انعكاسا للاسطورة. وكان أول كتاب نشرلي  يدور  حول الأساطير و القصص الخرافية. الأسطورة هي نوع خارق او امثولي من القصص التي تعرض بشكل خلاق اجتهادات مخيلة الإنسان وتجاربه ومحاولاته لكي يجد تفسيرا وتبريرا لما يستعصي على الفهم، وهي بهذا تحمل الينا والى حاضرنا  من ماض مدفون سحيق، على أجنحة الحكايات الخالدة، المحن والتجارب المغرقة في القدم ممثلة  بالصراعات البطولية والمعاناة الماساوية للانسان والانسانية .  إن الآلهة  انما هي الالهي في الإنسان أو كل القوى الكونية الساحقة ضده .وفي هذا السياق تبرز قصتان من قصصي المفضلة: قصة بروميثيوس رسول وحامل الجذوة والنور و العقل وقصة سيزيف حامل الصخرة، سيزيف الرجل الفطن الذي تحايل على الموت ظانا أنه أذكى من زيوس رب الارباب ، وتمرد على الالهة رافضا مصيره، و لكن زيوس لاحقه وفرض عليه عقابا  ان يحمل صخرة ضخمة  كل صباح و يتسلق جبلا إلى قمته  لكي تنزلق هذه الصخرة بحركة تكرارية إلى السفح ولكن لكي يعودسيزيف فيحملها من جديد على ظهره و لتنزلق من فوقه تكرارا و مرارا بحركة أبدية لا تنتهي
. 

عندما دخلت ثورة الشعب السوري في مرحلتها الأخطر، مرحلة الدفاع عن الوجود والصراع من اجل البقاء على قيد الحياة ، بدأ بروميثيوس يستولي على مخيلتي ليتبعه سيزيف.  ولكن سرعان ما امتزج الاثنان لينصهرا معا بعد حين ويلتحما بالثورة السورية. لقد بعثا مشاعرالحب و المأساة في وعيي وبدات احس بمدى أهمية مغزى قصتهما في سياق تجارب السوريين المروعة وصراعهم الدامي. لقد وجدت نفسي أستدعيهما لأن صراع الشعب السوري ولّد بطولات صامتة غير معترف بها خاضتها روح الانسان السوري تتميزبالقدرة على تحمل أعباء جسدية مستحيلة و مواجهة المعاناة الفائقة و التعذيب و الجوع و الموت. وهذه مجتمعة تُكّوّن المادة  التي تُنسج منها الاسطورة . أنا لست أبالغ ، لأن الاستمرار والبقاء رغم كل المخاطر هما بطولة بحد ذاتهما،باستثناء ان الآلهة لا تسيطر هذه المرة على خشبة المسرح، بل النساء والاطفل والكبار وشباب سوري يندثر تباعا. 

ان ما أتكلم عنه هنا هو هذه البطولة البسيطة البريئة لهؤلاء الذين عاشوا دائما بتواضع و فضلوا أن بيقوا مجهولين لأنهم يفتقرون إلى التعقيدات والتحذلق و لأنهم يعيشون حياة محدودة وضيقة، لا فرص لهم فيها تقريبا ولا طموحات ولا موارد كافية أوتطلعات. ومن اقصدهم أيضا هم رجال ونساء مثقفون مخضرمون أو شباب، ذوو الخبرات او الأقل خبرة بسبب قلة اعوامهم، هؤلاء الذين اتبعوا قوانين الأخلاق الوجدانية و اختاروا حياة النفي داخل بلدهم لكي يبقوا مع الجموع، سواء المدنيين أو المسلحين، التي تحتاجهم  لكي يغيثوا وينجدوا وينظموا ويعلموا او يوثّقوا ويسجلوا. اختاروا النفي بعيدا عن بيوتهم و أولادهم و أهلهم ليعيشوا في الاطراف البعيدة حياة المعدمين و المحرومين. ونجد من بينهم ايضا بعض مقاتلي المقاومة الشرفاء الذين اضطروا للخروج إلى الكفاح المسلح من أجل الدفاع عن بيوتهم و عائلاتهم. 

الفقراء يحلمون أيضا

كل هؤلاءكان يجمعهم حلم، بما فيهم من لا يُقترنون عادة بالأحلام، أي الفقراء. المحرومون و المغيّبون والذين يعانون من الفاقة والافقارالثقافي و الكادحون يستطيعون أن يحلموا ايضا, اليس كذلك ؟ أم هل سيُحرمون أيضا من الأحلام؟ لقد كان للشعب السوري حلم، او بالاحرى لقد نسج الشعب السوري حلما. لذلك سأرفع صوتي بوجه كل المتشككين و الساخرين وعد يمي الثقة ، بوجه المشاركة الشحيحة لدول العالم،  بوجه التحالفات الإقليمية و العالمية، لأقول لهم بأن السوريين كان لهم حلم و ما زال لديهم هذا الحلم. بل سامضي الى ابعد من ذلك لأقول بأن هذا الحلم كان نبيلا ومايزال نبيلا على الرغم من كل الجهود و القوى التي تبذل من أجل تغيير وجهته والقضاء عليه. الحلم ما هو الافكرة ، وما هو الا أمل. ما هو إلا توق الروح  وتزهّر اللاوعي.  صحيح أنه واه وليس الا رؤيا ،و لكنه الصرخة التي  تنبعث من الجينات المزروعة في خلايا الإنسان و التي تتنتقل عابرة الاجيال. الحلم ماهو الا رغبة الوجود لكي يكون أكثر من مجرد وجود. الحلم  يرفده الحنين وتغذيه التطلعات الهائلة للحرية و التحرر،واللتي تصوغها وتلحنها الحياة و الرغبة في العيش بكرامة. 

 هل الحلم بالحرية  خطأ وشرّ؟ وهل نشيد الحرية محصور  بالبلاد الارقى، او التي تمثل القوى العظمى ؟ هل يوجد في هذا العالم سلالات أو ديانات أوأعراق أو طوائف أو جغرافيات أحق بالحرية من غيرها؟  هل الاستعباد باسم القوة سواءً اكان مدنيا أو سياسيا أو دنيويا اواستبداديا أو دينيا هو فقط من نصيب  الاكثرية من بني الإنسان؟ هل يجب أن يكون النورملكا للقلة، الجزء، أم هو حق للعالم اجمعين؟ 

بروميثيوس ، ثائر ذو قضية

سرق بروميثيوس الحالمالشعلة من الآلهة ليجعلها  حقا بكوريا للاإنسانية. أعطى  بروميثيوس العقل للبشرية التي كانت محرومة منه و هي تزحف تائهة على وجه الأرض، غارقة في عتمة الجهل وغياب الوعي.  ولكن لما دب الوعي في البشر نهضوا ورفعوا رؤوسهم ليروا عالما لم يكونوا شاعرين بوجوده من قبل.  وهنالابد من القول بان المعجزة الكامنة في سرقة النار من الالهة هي ان بروميثيوس اعطى مع النار والنور للبشرية الاستنارة وعرفان النفس و الوعي بالذات ، مبشرا بولادة العقل.  لقداعتقد بروميثيوس وهوعملاق من عمالقة سلالة الآلهة الأوائل بأن الإنسان له الحق بالنورتماما مثل الالهة واتخذ قرارا بمنح البشرية العقل و العلم. ثم علمهم ايضا الحرف و منحهم الفنون. هذا العمل الذي يمثل الشجاعة القصوى، والذي يرمز شعائريا الى منح ونقل المعرفةالمحرّمة إلى الانسان، جلب عليه غضب الآلهة و العقاب الأبدي. لقد ثار بروميثيوس عطفا على الجنس البشري الذي خلقته الآلهة على صورتها و منحته الحياة ثم تركته ليزحف على وجه الأرض في جهل مدقع وفي الظلمة الدامسة. بروميثيوس، عملاق من عمالقة سلالة الآلهة الأوائل، فكر بأن الإنسان له الحق أيضا بالنور مثل الألهة و قرر أن يمدهم بالعقل و العلم. و أيضا علمهم كيفية صنع الأشياء و منحهم الفنون. هذا العمل الأسمى الشجاع الذي تمثل شعائريا بنقل العلم المحرم إلى الانسان جلب عليه غضب الآلهة و العقاب الأبدي. ويمكن القول انه كان ضروريا بل جوهريا ان تقوم ثورة على النظام السائد لكي  يتم اعطاء الحق الخاص بالقلّة للعامة وادخال مفهوم العدالة الى عالم يحكمه قانون السيطرة. 

بروميثيوس اصبح جزءا من عقلنا الباطني الجمعي وذاكرتنا التراكمية ولو لم نعرفه بالاسم. أنا اعتقد  بأن بروميثيوس هو أحد أعظم ثوار الإنسانية اذ مد جسرا بين ثوار الأرض و ثوار السموات. لوسيفر (الشيطان) ثار ايضا، و لكن  لدوافع أنانية، بينما كانت ثورة بروميثيوس نقية و نبيلة. لاشك إن مما له اهمية ومغزى أن البشرية قدنسجت  قصصا و أساطير في ماضيها السحيق لكل ما هو فريد و نبيل و بطولي، لكل ما هوربّاني في الطبيعة البشرية و لكن ايضا لكل ما هووضيع وشرير. لقد ادرك الجنس البشري بحدسه ان القيم العليا و الأخلاق وكذلك الغرائز الادنى لا بد ان تخلد في قصص أو خرافات  تتناقلها الأجيال من أجل ان تصبح اداة للمعرفة.ومن الواضح أنه عندما يعجز عن  الإنسان عن التعبير عن نفسه بالطرق المتوفرة يلجأ الى الأسطورة لانه في الاسطورة يتضح الغامض الغير قابل للشرح و يُفسر اللامعقول و السيريالي المأساوي بسرد حكايات يرددها الإنسان مرارا إلى أن يأتي زمن يرتقي فيه الانسان بما يؤهله ليكشف ويحل عقدة ما كان عصيا.

   نحن  نمعن النظر في طبيعة المتمرد و التمرد لأن الثورة هي تلك المعركة التي لاتبلغ نهايتها ابدا اذ لا تكاد تهدأ حتى تبدأ الكفاح من جديد. ولهذا فانه من الواضح بأن العالم لا يستطيع ان يفهم أبدا بأن ما يحصل في سوريا هو ثورة تعود جذورها إلى مئات من السنين المنصرمة. إن تراكم الاستبداد المتوارث والموروث: السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي و الديني بالإضافة إلى الاستعماري هو ما خلق ويخلق بؤر ارضية تحتية للاضطرابات والقلقلة في سوريا و العالم العربي ككل، مراكما و مجمعا بذلك الطاقة الكافية التي تؤدي الى الهيجان ثم الانفجار. وانه لمن الخطأ الفادح ان نظن بأن هذه الثورة لم تكن تختمر منذ مئات السنين. 

  إن ما  جعلني ايضا استدعي  بروميثيوس من أعماق اللا وعي  ويدفعني ان أعود مرارا إلى أسطورته لأكتشف ما كتب عنه هو امثولة بعض اصدقاء اختاروا، اسوة ببروميثيوس، أن يضيئوا شعلته من أجل المفقّرين ثقافيا، راسمين بذلك مكانا لانفسهم بين الفقراء و المحرومين و المهمشين. إن البروميثيسييين السوريين الثوريين هم الذين من أعاد  بروميثيوس الأسطورة إلى ذهني. ثم ظهر أبطال آخرون لم يحكي عنهم أحد او يمجدهم احد ولما عرفنا بوجودهم احسسنا بهم يتحركون و يعملون بين المفجوعين، محاولين خدمة الجرحى و المحتضرين والتائهين، يساعدون و يسعفون و يسندون، ومنهم الأطباء و الممرضات وشباب وعاملو الإغاثة و ناشطون مدنيون و مدافعون عن حقوق الإنسان. أمهات و نساء ورجال وكهول ورجال و شباب وحتى الاطفال، يعرضون  أنفسهم لخطر القذائف و القنابل والصواريخ و البراميل المتفجرة بدون توقف او تردد

Prometheus

نحن بحاجة إلى شعلة بروميثيوس لتبديد الظلام

لعل الروح عندما تشتد الظلمة وتصبح ليلا شاملا مهيمنا، تشرع بنشدان المستحيل، بل تسعى الى ان تغزل من ذاتها البروميثيوسية رؤى للمستقبل، لأن الحياة أقوى من الموت. ولهذا نرى انه بينما تُجر سوريا إلى الهاوية وتتضافر عليها قوى الطمع المتلاحمة، والطموحات الجيوسياسية ، والطغيان وعالم محيّد أخلاقيا، جاذبة اياها كالمغناطيس إلى الهاوية، فان هذه القوى و بطريقة غريبة مطردة تدفع السوريون ايضا  بلا هوادة وتجرهم  إلى مركز الوجود  والصراع الوجودي ضدعوامل الإبادة واندثار الحضارة. ما من شيء هومجرد شيئ واحد خالص، إذ أنه في الصراعات المأساوية للامم يصبح المسرح مكانا يمتد بين السماء و الأرض وعلى خشبته يتصارع الحاضرالمرحلي والماضي التاريخي ، السياسة والأخلاق، الخير و الشر، قوى العقل و الاستنارة وقوى الظلام واندحار العقل ، الأسطورة و الواقع، تتصارع وتخوض حربا مستميتة من اجل البقاء. فعند نقطة التلاشي والانطفاء يعم الظلام الحالك و لكن أنقى النور و أسطعه يتفجر أيضا. تحاول الروح أن تجد لنفسها ملجأ في الرب والرحمة، في الأسطورة، في الشعر وفي الفن والموسيقا و الأدب اذ يسعى الجنون و انحسار العقلانية والياس الدمر الى الاستحواذ عليها والتهامها كزبانية الجحيم. ولذلك فان الرجل تحت الأنقاض و المرأة المسجونة  في  حطام الاسمنت والفولاذ  و الطفل الهائم على وجهه في  براري الدمار  لا يملكون إلا المحبة  واالرأفة لتنجدهم، و لذلك  نرى ان  من يتم سحبهم من تحت الأنقاض بسواعد المنقذين الرحيمة، الذين كثيرا مايحفرون بأيديهم العارية  لتخليصهم،  يسارعون إلى عناق  وشد من بقي حيا من أطفالهم إلى صدورهم، رافضين إفلاتهم خوفا من أن يحل الهلع والروع والضياع مكان الطفل في الحضن اذ هم اطلقوه. 

أظن بأن الذين عاصروا الحرب العالمية الثانية قد يقهمون ما أقصده. وقد يفهمون أيضا ما اعانيه من محاولة فهم الواقع و عدم قدرتي على فك تداخل الازمنة والتمييزبينها لأن البوابات الواصلة بين الماضي و الحاضر و المستقبل قد وُلِجت واخترقت وكأن هذا البلد يعيش كل ماضيه في لحظة.  انظروا، فقد عاد المغول مدمرو الحضارت و مخربو المدن و قاتلو مئات الآلاف ليداهموننا ويفتكوا بنا ثانية.ولقد نهبت سوريا ودمر تاريخها الذي يبلغ آلا ف السنين وعاث فيها المخربون فسادا. البربرية والوحشية تخنق الأجواء وتعصف بالأرض. ماذا سيفعل الملايون من الأطفال المشردين ،المبتورون عاطفيا ونفسيا، عدا عن تشوهاتهم الجسدية؟  هؤلاء الذين أصبحوا مشردي الكون وتائهي العصرإذا احتجت لمن يلمع حذاءك أو يقوم بالتخلص من قمامتك أو لمن ينظف شوارعك ويقوم بجمع النفيات فاذهب و ابحث عن طفل ممزق الثياب جائع مرتعش وسخ فستجده سوريا.

سيزيف

 

الأسطورة وثورة الشعب السوري

 

نحن بحاجة إلى ثبات سيزيف وجلده للبقاء على قيد الحياة 

في سوريا الان  يتم حسم النزاعات المسلحة والحروب العقائدية المميتة وفوضى الإيديولجيات المقدسة التي اكل الزمان عليها وشرب، يتم حسمها  بالبراميل المتفجرة و القذائف  والمذابح ،  بالأسلحة الكيماوية،  اوباطاعة عمياء  وتطبيق وحشي بال لشريعة حُرّفت وزورت لتتحول إلى نواهي واوامر بربرية  تفرض الطاعة العمياء و الرعب .ولهذا وبعد ان خبر السوريون وجربوا ما يمكن ان اصفه بالارماغيدون الاسدي الاحمر بالاضافة الى الموت الأصفر الحالشي والطاعون الاسود الداعشي، فأنا على يقين بأنهم يعرفون الآن تماما ما لا يريدونه. فالأسد هو السبيل الموثوق الى جهنم و داعش هي الطريق الملغّم الى النهاية . نعم،  يعرف السوريون الآن ما معنى تبني أو اتباع طريق العنف المفروض وان يكونوا هدفا لشرور التطرف والتعصب. سوريا  تتلاشى يدوسها من ناحية استبداد علماني مزيف      تغذيه باطنيا ميثولوجيا دينية تستند الى أحقاد بالية وذاكرة قديمة تختزن مشاعرالانتقام، ومن الناحية الاخرى يعيث فيها فسادا إسلام متطرف يقفز من قبور الترهات الدينية المنقرضة ليفرض بالقوة  الضرائب على الناس ويصادر الثروات العامة. بلى ، أناواثقة بأن السوريين يعلمون الآن ما لا يريدونه، وذلك لأنهم لا يمكن أن يتمنوا هذا الهول الفج  و هذا الإرهاب المتوحش. 

من عمق اعماق الجحيم برز دانتي ليرى النجوم تتلألأ فوقه. هل ستنظر سوريا الان من قيعان اليأس لكي تصرخ عاليا بأن الحرية والحياة والتحرر من الاستبداد الديني والدنيوي ، ونور العقل والادراك، وحقوق الإنسان ، والعدالة و الديموقراطية هي ما تريده في الحقيقة.  كل الطرق الآن مزروعة بالالغام ما عدا الطريق إلى الحرية والخلاص. ولكن لكي يتحقق ذلك يحتاج السوريون إلى من هم مثل بروميثيوس ليقودوهم ،حاملين الشعلة، والى سيزيف ليبث فيهم القدرة على تحمل المزيد وهم  يكدون تثقلهم صخور العذاب اذ يتعثرون تحت وطأة اقدارهم في  متاهات الحرمان والابادة، بينما تتتالى جموعهم كأمواج البحر وهم يلاقون المنية عبثيا و كأن الموت قد أصبح اسلوبهم في الحياة. هذا الصبر المتصلب الذي يدفعهم بلا هوادة وهذه القدرة على تحمل الاهوال التي فرضت عليهم ، هذه الأعباء التي لا تنفك تتزايد  لافظة اللاجدوى ومسطرة المزيد من اللامعقول في مواجهة معركة  البقاء ضد قوى ساحقة، هذه مجتمعة لا بد ان نحاول ان نجد لها تاويلا عقلانيا من اجل ان لا تستعصي على الفهم ، ولكن الاهم من ذلك ان نسعى الى افتداء هذه الالام  والى العثور على طريق الخلاص من اجل ان  يثق السوريون بان يوما وصباحا  آخر ينتظرانهم.  إن صقر العنف و القسوة المريعة الذي ينهش كبد بروميثيوس بوحشية كل يوم هو نفسه الذي ينهش كبد السوريين أيضا. هذا العقاب الاعتباطي الذي لا يستحقونه والذي فرض عليهم لن تقهره إلا البطولات الروحية والجسدية. علينا ان نهزم هذا الصقر الهمجي لكي يعم ويسود نور الرحمة، و يشع ضوء العقل من مشعل برويثيوس من جديد، وتسقط الاهوال عن روح السوريين، و لكي  يُفتدى المسيح ويفدي. 

الوحشية و الرحمة 

 ببساطة، لا أعلم كبف يستطيع السوريون الاستمرار يوما بعد، يجابهون كل هذه المعاناة  ويبذلون كل هذه الارااح. فالعالم اما لا يشفق عليهم أو أن شفقة هذا العالم لن تبلغ نقطة التحرك الحقيقي باستثناء بعض المحاولات الاغاثية الدولية التي تتعثر وتتفخخ بسبب التلاعب والاستغلال الذي لا رحمة فيه ،و نتيجة للمماطلات والعثرات والاخلالات المقصودة المستمرة من قبل نظام الحكم.  لقدأصبحت المدن السورية الكبيرة  أو الصغيرة منها ، ما عدا دمشق الصغرى، قفارا ورميما يحتضن  بيوت الفقراء وما تبقى من المعالم والمشآت والشواهد على الحضارات القديمة التي تطلبت دهورا وقرونا من العمل المضني والمساعي الحثيثة والابداع والفن و تراكم الجهود المبذولة  لترويض البيئة ولخلق مراكز حضرية مستدامة . لقد اختفت من سوريا الى الأبد طرق للحياة وتقاليد ثقافية قديمة وصناعات وحرف وموروثات ثقافية  اذ اطعمت لنيران القنابل والقصف والتدمير الأهوج. فبعض المدن و البلدات قد فقدت من  20 إلى 50% من كتلتها بما فيها حمص و حلب، أكبر و أعظم المدن السورية. 

أرواح السوريين قد اسكرها الألم اذ يرشفون كؤوس العذاب حتى الثمالة: نساء و أطفال وسجناء تحت التعذيب ومختَطفون و مسنون و نازحون. لا أعلم ماذا يجعلهم يستمرون و من أين يأتون بالصبر ليتحملوا ما يقضيعلى الصبر ويبدده ويمزق الشجاعة ويمحوها ،وما يفتت العزيمة و الإيمان و الأمل والعقل نفسه ليستيقظوا كل صباح ويجروا  أنفسهم فوق دروب الأشواك والالام، شاهدين  على كل ما يجري، حاملين أولادهم المعفرين بالتراب وهم ينزفون، يجتازون الصحراء القاسية لينتهوا الى البحر  ويركبون القوارب المعطوبة لتقودهم الي قبور بحرية او الى بر سلام سرابي، او يموتون عطشا و جوعا ببطء، ببطء منهك قتال في بلداتهم و قراهم المحاصرة. أنا ما زلت أتكلم عن الملايين المجهولين الذين لا اسم لهم ولا يذكرهم احد ،معظمهم من النساء و الأطفال والمدنيين المسالمين. هل هم يختلفون عن بقية الأمم و الشعوب؟ هل هم مجبولون من  نوع خاص من الفولاذ يستعصي على كوكبنا؟ هل هم مصنوعون من صخور لا تستطيع أن تذيبها النيران او تغرقها الدماء؟ ما الذي يعطيهم هذه القوة العجيبة الخارقة التي تجعلهم يقعون ليقوموا، ثم يقعون ليقوموا من جديد يوما بعد يوم؟  من هم  وماهي ماهيتهم حتى يستطيعون تحدي الموت والتحديق به بملء العين  وكأنهم يقولون له: قف جانبا، لن تكون لك السيطرة هنا و لن تسود علينا. 

هناك أحاديث كثيرة عن الثورة على صفحات التواصل الاجتماعي المخصصة للثورة ودعوات تطالَب السوريين أن يحللوا توحشهم ويضعوه تحت المجهر ويدرسوا الشرور والفظائع الكامنة فيهم وذلك على سبيل النقد الذاتي. يقولون لنا بأننا طائفيون، بأننا شعب عنيف، وبداخل كل فرد منا يختبئ اما قاتل راقد، او آكل للحوم البشر ،او مغتصب او قوة هدامة. ليكن ! دعونال نمعن النظر في بشاعتنا ونتفحص وحشيتنا ، دعونا نُشرّح صفة الغدر و الأحقاد الكامنة فينا، دعونا نسلط الضوء على ازدرائنا لبعضنا البعض كأفراد ، كطوائف، كمعتقدات و إيديولوجيات، إلخ… . و لكن دعونا نسأل ايضا هل هذه هي قصتنا الكاملة، رواياتنا، مجموع أجزائنا؟ هل نحن حقا أناس متوحشون بشعون وغيلان و مخلوقات رهيبة الى هذا الحد؟ الا يوجد شيء اخر فينا ولنا؟  إذا لم نر إلا البشاعة و الفظاعة والوحوش سنتحول تدريجيا إلى وحوش . لقد دمّرت هذه الحرب ومزقت عقولنا  وأرواحنا تاركة لنا القليل من القوة لكي نواجه ونقهر مخلوقات الرعب وكائنات الكوابيس. بيد أن هنالك  أشخاصا و أناسا آخرين, وانا من بينهم، ينعمون برؤية مزدوجة، ولهذا فهم يرون أمورا أخرى أيضا، يرون اشياء عظيمة و نبيلة في أمتنا المحطمة هذه، في ناسنا المقهورين هؤلاء. أنا أرى افعالا عظيمة مليئة بالتضحية و أعمالا عظيمة تفعمها  البطولات… أرى بهاء النساء العاديات، بنات الشعب،وبهاء الرجال العاديين الذين يكدحون ليلا نهارا و في كل دقيقة  و كل ساعة من النهار و الليل لينقذوا و يعالجوا و يباركوا ويغيثوا و يمرّضوا بينما تُتساقط البراميل المتفجرة فوق رؤوسهم. أرى قوة عظيمة بداخلهم. أرى فيهم إنسانية كبيرة . أرى فيهم رحمة و رأفة ستثري الجنس البشري لمدة طويلة قادمة. 

 شعبنا ما زال هنا و سيبقى هنا بعد كل ما قيل وصار. و ما زال ناسنا محتشمين ومهذبين، وما يزالون قادرين على شكر االرب للنعمة ولو كانت شحيحة، للقليل او حتى للاشيء لأنهم من النوع الذي يستطيع أن يحمد ويتشكر على ما قلّ. هل تعلمون ما تتطلبه من بطولة وعزة نفس لكي يحمد الانسان خالقه ويشكر الاخرين على لا شيء تقريبا؟ لا، هذا لا اسميه الحط من القدر أو فقدان الكرامة والقيمة ، بل اسميه الرغبة التي لا تتزعزع بالحياة على الرغم من وجود القليل أو لا شيء. أحبك يا شعبي كما أنت، لقد أجبرت على التسول وفرضت عليك المجاعة ومزقوك مزقا ما بعدها مزق. أنت لست شريرا اوقبيح الروح.  أنت لست متوحشا أو عنيفا بالطبيعة. أنت ذوبهاء وشجاعة يا شعبي.

© Alisar Iram 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s